يا مصرى ليه

Tuesday, February 12, 2008

المقال الاسبوعى

في يوم ذكراه..... سلام عليه

بقلم ابو مفراح

لا أحب أن تتغير بوصله قلمي و كتاباتي عن المسار الذي حددته لنفسي و ثابرت عليه فالجهاد بالكلمة و لو القليل منها خير من صمت القبور و الجلوس في الحجر المغلقة و الكل يعلم ما يدفعنا لهذا الاتجاه ، إيمان ثابت بان الحق سينتصر و أن الله لا يغير ما بقوم حتى يتغيروا لتلك الغاية اكتب و يكتب الكثيرين غيري ممن احنوا ظهورهم و حملوا شرف النضال و لو بالكلمة .

و لكن من اجل ذكراه يقف الحديث و تتغير اتجاهات الأقلام و الأسطر لتكتب و لو القليل القليل عنه حتى تتزين بشرف الكتابة و تشرق الصفحات بنور الحروف ....حروف الحديث عن رجل قلما حبلت مصر و أنجبت من أمثاله .

فعندما تطلق العنان للقلم أن يتحدث أو يكتب عن الإمام الشهيد حسن البنا فإن من كثره ما يريد أن يكتبه و يسطره يقف عاجزا عن الحركة و التقدم .

الآلاف السطور كتبت و الآلاف ستكتب عن شخصيته التي احترمها العدو قبل الصديق و عن تلك "الكاريزما" التي جعلت جميع طوائف و شرائح هذا الشعب تتجمع من حوله و تتسابق إلى لقاءه وسماع كلماته.

أحبه المسيحي قبل المسلم و سمعه اليساري و تقرب منه الليبرالي وطرب لكلامه المثقفين و تطلع إليه الفلاحين و العمال فلم يكن قائدا مثل باقي القادة أو كان شيخا مثل باقي الشيوخ أو حتى داعيا مثل الآخرين إنما كان قائدا و شيخا و رجلا أتت به المشيئة الربانية ليعيد لهذا الدين رونقه و لتلك الامه ريادتها و صدارتها .

كان القائد الذي رسم طريق النجاة و الخلاص طريق مرسوم واضح المعالم من غير لبس أو غموض ليس فيه من الخيال ما لا تدركه الأبصار أو فيه من الشك ما تتغير منه الصدور فرفعه هذا البلد هي من رفعه دينه فإذا نهضت به و أعلته على سائر الأفكار و الاطروحات أعلى من شأنها وقدمها إلى الصدارة و الرقى على سائر الأمم و البلاد و إذا تنازلت عنه و أبدلته بأخر تنازل هو عنها و أودعها في منازل التأخر و التخلف .

سابق الزمن من اجل أن يجعل من مصر قبله الأحرار و عشاق الحرية ، ناضل من اجل دحر الاحتلال و إنهاء الاستعمار لترجع إلى الجماهير عزتها و كرامتها و تكون لها القيادة و الزعامة و الشرف بهذا الدين .

علمنا أن رفعه هذا الوطن هي من صميم ديننا و إيماننا

علمنا أن الحرية هي المطلب الاساسى حتى تناضل من اجله الشعوب و الجماهير

علمنا أن في الإسلام قوة و منعه و انه صاحب السبق و الريادة لنهضة الدول و الأمم

لقد كان بمثابة البطل الذي رأت فيه الجماهير انه الساعي إلى كرامتها المطالب لحريتها وعزتها الذي لا يريد منها بل يريد لها فانتشرت الفكرة و لبست ثوب الجماهير فنادى بها المهنيين و الفلاحين و العمال و القضاة و الإعلاميين و تجمع حول طاولتها الفقراء و الأغنياء الأبيض و الأسود و سار شعاع النور إلى مختلف البلدان فعبرت الحدود و البحار و تلقفتها القلوب و العقول و ضحت من اجلها الأبدان و الأموال و الأرواح .

إن الإمام البنا ليس حكرا على الإخوان و حسب بل هو ملكا لكل من وقف ضد الاستبداد و الجور و الظلم و المهانة ، ملكا لكل من أحب وطنه و بلده و أمته و جاهد بنفسه و ماله وولده حتى تعلوا راية مصر و يعلوا معها هذا الدين ، إن حبنا له ما هو إلا حبا لمن أضاء لك الطريق و أنت في وسط الظلام ، حبا لمن رأيت منه من يضحى نفسه وروحه من اجل وطنه و دينه.

و نحن و بعد مرور 59 عاما من يوم مقتله هذا اليوم الذي تلاعبت فيه يد الخونة بأقدار البشر و طبعت يد الغدر بصماتها على هذا الجسد الطاهر نجدد له البيعة ... بيعه العمل من اجل الحرية و الكرامة من اجل رفعه هذا الدين الذي قتل من اجله و يساق بسببه إلى السجون و المعتقلات المئات من الشباب النابض بالحرية .

نعم يا إمام..سنظل لهذا الدين حماه و صمام أمان سنحميه بأبداننا و إن ماتت الأبدان ستظل الروح تسرى في بدن الامه و تظل الراية خفاقة عالية و تزداد جذورا لشجره ثباتا في تراب هذا الوطن و تعلوا أغصانها حتى يشهد العالم كله بأن مصر و الامه الاسلاميه كلها أهلا للعزة و الفخر و الكرامة مهما تكالب عليها المستبدون و حكمها الطغاة المتجبرون مهما ماتت الأبدان و سجنت الأرواح و الأفكار سنظل نحب ترابك يا مصر سنظل ندافع عنك يا قدس وتظل رايتك تعلو يا إسلام .

وفى يوم ذكراك تتشرف تلك الملايين التي حملت دعوتك و سارت بها في أرجاء الأرض ان ترسل إليك سلاما ......فسلام عليك يا إمام .

ابو مفراح

جمهوريه مصر العربيه

12/2/2008

15 comments:

أسد الدين said...

غفر الله لنا وله وتجاوز عن سيئاته

محمد مارو said...

لله البقاء و الدوام

و انتم الله من الظالمين اللى عملوا هذه الفعله الشنيعه

عاليا حليم said...

الدوام لله وحده

بنت الاسلام said...

رحم الله الامام الشهيد حسن البنا


ولكن
ستظل دعوته باقية خالدة بينا

وسيظل ملكا للجميع

بمبادئه السمحة التي دعي اليها

والي الابد

احمد الجيزاوى said...

اولا احيك ابو مفراح على وفائك وصدقك واخلاصك
ورحمه الله الشهيد حسن البنا
والدوام الله والواحد القهار على الظلمه فى الارض

hui mu han said...

هو فعلا زي ما قلت يا ابو مفراح الشيخ حسن البنا بينال احترام الليبراليين ايضا
كاحد الشيوخ التنوريين رحمه الله

تحياتي ليك

mohammed alsha3r said...

حسن البنا

كان رجلا فى زمن قل فيه الرجال

محمد الجرايحى said...

هناك رجال مازالوا يعيشون ويؤثرون وهم فى القبور
وهناك من يعيشون الحياة ولكنهم فى قبور لاأثر ولاتأثير

رحم الله الإمام حسن البنا
وجزاه عنا وعن الإسلام خير الجزاء

النجمة الصامدة said...

ولا نقول إلا

ربنا ارزقنا همة كهمته
واخلاصا كاخلاصه
وثباتا كثباته
وشهادة كشهادته

جزيت خيرا سيدي


شاركني بالتصويت على فكرة كتابي الأول
www.somood.blogspot.com

klmat said...

رحمه الله عليه
مازلت مبادئه باقيه رغم مرور السنين

Anonymous said...

هو يعنى مفيش كلام على لسان الاخوان الا حسن البنا وسيد قطب وكان الاخرة كلها اجتمعت عندهم
والاخوان عندهم اطماع لا حصر لها فى الدولة او غيرها
واللى يثبت كدى ان مرشدكم وافق ان مبارك يبقا الريس فى سبيل تطبيق الشريعة يعنى مكسب دينى وسياسى لكم فى الوقت نفسة
وفى الاتجاة الاخرى انتوا رضيتوا بالطاغية مبارك ونسيتوا جريمة بس عشان يطبق الشريعة اللى هيا هتجبلكم مكاسب زى ما قلت
والعجيب عند الاخوان ان هم بيربوا عيالهم على اساس انهم فعلا قادة وهما احق الناس بالبلد وهوما افضل ناس والعيال بيتعملوا على اساس كدى فعلا
فكر عقيم ومصر هتبقا اسوا بلد اكتر من افغانستان لو مسكها الاخوان
طبعا هيقوم عليا الف صوت دلواتى يشتم ويغلط او يحاول يببن انوا احسن -
فكر الاخوان فكر انتهازى لا قيمة لة
ومصر فى نظرى احسن دلواتى مع كرهى لمبارك اقلها مفيش فتنة طائفية بينا وبين المسيحين
واللى ممكن يخلى الطامعين يدخلوا مصر باى حجة
اللهم احفظ مصر من الاخوان واعن الحق على ازاحتهم
وانا هرحع تانى لو حد رد عليا

son's egypt said...

السلام عليكم
كان رجل احبه كل من تقابل معه
يكفي ان الوحدي الذي سار بجنازته هو مكرم عبيد

Anonymous said...

انا صاحب الكلام دا
هو يعنى مفيش كلام على لسان الاخوان الا حسن البنا وسيد قطب وكان الاخرة كلها مبارك يبقا الريس فى سبيل تطبيق......
انا كنيت نفست وسميتنى
الصارم
اسف ان انا عملت مداخلات كتيرة

alsarem said...

اسف يا ابو مفراح انا انشات مدونة
وانا صاحب الكلام دا
هو يعنى مفيش كلام على لسان الاخوان الا حسن البنا وسيد قطب وكان الاخرة كلها مبارك يبقا الريس فى سبيل تطبيق......
واعتزر على المداخلات الكتير

الـــصـــــارم said...

دعوة للجميع
http://alsarem.blogspot.com/